homescontents
wilaya guelmawilaya guelmawilaya guelma

الملتقى الوطني الأول الموسوم بـ “الصحة النفسية في الوسط العقابي ومرافقة المفرج عنه للوقاية من العود للجريمة”

  • acceuil-ar
  • نشاطات الوالي
  • الملتقى الوطني الأول الموسوم بـ “الصحة النفسية في الوسط العقابي ومرافقة المفرج عنه للوقاية من العود للجريمة”
في إطار الاهتمام المتزايد الذي توليه السلطات العليا للبلاد لإعادة إدماج المفرج عنهم من المؤسسات العقابية، أشرفت صباح اليوم الثلاثاء 30 أفريل 2024 والي الولاية السيدة “حورية عقون” بمعية رئيس المجلس الشعبي الولائي على افتتاح فعاليات الملتقى الوطني الأول الموسوم بـ “الصحة النفسية في الوسط العقابي ومرافقة المفرج عنه للوقاية من العود للجريمة” تحت شعار “إدماج المحبوسين مسؤولية الجميع” ، و المنظم بالتعاون بين المصلحة الخارجية لإدارة السجون المكلفة بإعادة الإدماج الاجتماعي للمحبوسين – قالمة، و جامعة قالمة 8 ماي 1945 على مستوى قاعة المحاضرات الدكتور “عبداوي محمد” ، بحضور السلطات الأمنية و العسكرية، رئيس مجلس القضاء، النائب العام لدى مجلس القضاء، مدير البحث و إعادة الادماج الاجتماعي للمحبوسين لدى المديرية العامة لإدارة السجون وإعادة الادماج ، مدراء المؤسسات العقابية لـ أزيد من 40 ولاية على مستوى الوطن، الأسرة الثورية، المفتش العام للولاية، المندوب المحلي لوسيط الجمهورية، رؤساء الدوائر، المدراء التنفيذيين ، رئيس جامعة 08 ماي 1945 قالمة، مدير المصلحة الخارجية لإدارة السجون إعادة الإدماج، رؤساء المجالس الشعبية البلدية، عضو المرصد الوطني للمجتمع المدني، إطارات و أعوان سلك القضاء و إدارة السجون، أساتذة و باحثين في المجال، طلبة، فعاليات المجتمع المدني ، و أسرة الإعلام.
*السيدة الوالي في كلمتها ثمنت ترسانة النصوص التشريعية التي تدعم بها جهاز القضاء، والتي من شأنها تنظيم سير المؤسسات العقابية الإداري، القضائي ،و البيداغوجي ، سيما القانون 04/05 المتضمن قانون تنظيم السجون و إعادة الإدماج الاجتماعي للمحبوسين، والذي كان له الفضل في إحداث تحول جذري في سياسة العقاب الواجب انتهاجها، و هذا من خلال تبنيه لانظمة و أساليب جديدة في إعادة الإدماج و الرعاية اللاحقة.
*استهل الملتقى بعرض لفيديو عن التجربة الجزائرية في مجال التكفل الصحي والنفسي بالمحبوسين والمدمنين على المخدرات والمؤثرات العقلية، لتنطلق أشغاله، بتنشيط 5 محاور تتضمن:
– تحديد المفاهيم: الصحة النفسية العود للجريمة ، المرافقة الاجتماعية.
– مؤشرات الصحة النفسية في الوسط العقابي
– الرعاية النفسية في الوسط العتابي.
– موقع الرعاية النفسية في المنظومة التشريعية الدولية والوطنية.
– آليات مرافقة المفرج عنهم.
*كما تضمن برنامج الملتقى العديد من الجلسات العلمية التي تناقش مختلف جوانب الصحة النفسية في الوسط العقابي، على غرار ماهية الصحة النفسية و أبعادها، الأثار النفسية والعرفية والسلوكية المترتبة على التجربة الأسرية الفاشلة عند الحدث و دور المؤسسات العقابية في رعاية الصحة النفسية للمحبوسين
*هذا ويهدف هذا الملتقى إلى التوعية بأهمية الصحة النفسية في الوسط العقابي وتبادل الخبرات و التجارب في مجال رعاية الصحة النفسية للمحبوسين وكذا مناقشة سبل مرافقة المفرج عنه للوقاية من العود للجريمة.

Leave A Comment

13 + أربعة =