homescontents
wilaya guelmawilaya guelmawilaya guelma

زيارة العمل والتفقد لوزير المجاهدين وذوي الحقوق بولاية قالمة

Peut être une image de 5 personnes et texte
*أشرف صباح اليوم الخميس 09 ماي 2024 وزير المجاهدين وذوي الحقوق السيد “العيد ربيقة” بمعية السيدة والي الولاية “حورية عقون” و رئيس المجلس الشعبي الولائي، على فعاليات اليوم الرابع من إحياء ذكرى مجازر 8 ماي 1945 بولاية قالمة بحضور رئيس مجلس القضاء، النائب العام المساعد لدى مجلس القضاء، السلطات المدنية، الأمنية و العسكرية، المنتخبين بالمجالس الوطنية والمحلية، الأسرة الثورية، المفتش العام للولاية، رئيس دائرة قالمة، المندوب المحلي لوسيط الجمهورية، المدراء التنفيذيين، رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية قالمة، عضوي المجلس الأعلى للشباب، عضو المرصد الوطني للمجتمع المدني ، و الأسرة الإعلام.
*المستهل كان من جامعة 08 ماي 1945 قالمة، أين افتتح السيد الوزير رفقة السيدة والي الولاية و رئيس المجلس الشعبي الولائي معرض تاريخي خاص بالذكرى، منظم من طرف مديرية المجاهدين وذوي الحقوق، المتحف الولائي للمجاهد، المركز الوطني للدراسات والبحوث في الحركة الوطنية وثورة أول نوفمبر 1954، الجمعية الوطنية للدفاع عن ضحايا الالغام وجامعة 08 ماي 1945 قالمة، نشط العرض ثلة من كبار الشخصيات الثورية و إطارات من مختلف الهيئات المشاركة ، اذ يضم صور، كتب و مقالات، تخلد الثورة التحريرية المجيدة ومجازر 08 ماي 1945.
          Peut être une image de 6 personnes et textePeut être une image de une personne ou plus, personnes souriantes et texte
و من قاعة المحاضرات “الساسي بن حملة” بجامعة 08 ماي 1945، استمرت فعاليات الزيارة باشراف السيد الوزير على مراسم إختتام الملتقى الدولي الموسوم بـ “مجازر الثامن ماي 1945… القمع والإبادة في ميزان القانون الدولي” الذي نشط على مدار ثلاث ايام: 07، 08 و 09 ماي الجاري.
-السيدة الوالي في كلمتها عبرت عن شكرها لجميع الأساتذة والمؤرخين، و الضيوف الوافدين من مختلف جامعات ولايات الوطن و البلدان الشقيقة : تونس ، ليبيا ، ومصر، على مداخلاتهم و اثرائهم القيم في الملتقى ، و الإسهام في إبراز بشاعة و هول المجازر لإيصالها للأجيال القادمة وتسليط مزيدا من الضوء عليها، إذ تعد واحدة من أبشع الجرائم التي ارتكبها المستعمر الفرنسي الغاشم في حق شعبنا، بل ضد الإنسانية قاطبة.
-و في بداية مداخلته توجه السيد الوزير بالشكر لإطارات و أساتذة جامعة قالمة على نجاحهم في تنظيم هذه الفعاليات العلمية التاريخية في منظورها القانوني.
*وخلال كلمته التي ألقاها، ذكّر أن انعقاد هذا الملتقى ونحن نحيي اليوم الوطني للذاكرة الذي أقره السيد رئيس الجمهورية يوماً وطنياً لتخليد ذكرى مجازر 08 ماي 1945 ، وتضحيات الشهداء الذين ارتقوا في عليين خلال هذه المجازر الأليمة، لأن تضحيات أبناء الجزائر لا تضاهيها تضحيات، فقد افتك أبناء هذا الوطن حريتهم واستقلالهم، بالدم والدموع، وجابهوا كل المظالم التي سلطت عليهم أكثر من قرن وثلاثين سنة، وجعلت من الجزائر قبلة الثوار وأرض الأحرار.
-ليضيف ، مثنيا ومبرزاً بأنّ أشغال هذا الملتقى الدولي فرصة لاستجلاء جانب هام له ارتباط وثيق بالجوانب التاريخية بمجازر الثامن ماي 1945، من خلال المحاضرات والنقاشات التي أفحمت بالحجة والبرهان أن تلك الجريمة الاستعمارية، جريمة مع سبق الإصرار والتي لا يمكنها أن تتقادم أو تُطوى صفحاتها، وبالقدر ذاته فإنه لا يسوغ للأجيال نسيانها، لأن ضرورة استحضار وقائعها ليس فقط في إحياء ذكراها ولكن في كل مناسبة وفي كل وقت وفي كل حين.
*السيد الوزير أكدّ أنّ العناية بالذاكرة التاريخية أمر لا جدال فيه بالنظر لأهميتها الاستراتيجية بالنسبة للأمم والشعوب وستظل من أبرز الرهانات التي تحتاج على الدوام إلى باب مفتوح من الجد والاجتهاد،
* ليوجه رسالة إلى المؤرخين والباحثين عموما والغيورين على تراثنا الزاخر ، وكله يقين بأنهم سيجدون أنفسهم أكثر من غيرهم معنيين بالاهتمام بتدوين مآثر وبطولات الشعب الجزائري والبحث في مكامنها من كل الجوانب التاريخية والسياسية والعسكرية والقانونية والاجتماعية،
*وفي ذات السياق أضاف السيد الوزير، أنّ الجزائر الجديدة بقيادة رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون أعطى ببرنامجه والتزاماته الأربعة والخمسين التي تم تجسيدها، نفساً جديداً في بناء الجزائر المتمكنة الثابت جذورها في ماضيها التليد والمشرئبة بعزم و طموح بناتها وأبنائها الأوفياء المخلصين إلى غد أفضل في شتى الميادين والمجالات.
*ليقدم في الأخير خالص تشكراته وتثمينه لكل المبادرات والمجهودات التي تقوم بها المؤسسات الجامعية لمرافقة قطاعنا الوزاري من أجل تدوين وتوثيق ذاكرتنا الوطنية، بما من شأنه تعميق الشعور بالاعتزاز الوطني وضمان تغذية أفئدة الأجيال بالقيم والمثل التي يجب أن تترعرع في أحضانها بما يحفظ للجزائر وحدتها والارتقاء بها إلى المستويات التي تشرف تضحيات أجيالها وتمجد نضالاتها عبر التاريخ .
        Peut être une image de 6 personnes, estrade et texte qui dit ’ERIA ERIA LGERIA GERI’Peut être une image de 1 personne, estrade et texte
اختتام الملتقى شهد مداخلات ختامية قدمت مناصفة من قبل الدكتور “محمد شرقي”، مختص في التاريخ عن جامعة قالمة، والمحامية و الباحثة الأستاذة “بن براهم فاطمة الزهراء”، حول الحقائق التاريخية لمجازر الثامن ماي 1945 بالأدلة العلمية و الوثائق و الجانب القانوني لها.
ليتم بعدها قراءة التوصيات المنبثقة من الملتقى، و يعلن السيد الوزير عن الختام الرسمي للملتقى الدولي.
في الختام تم إسداء تكريمات للفائزين بالمسابقة الوطنية حول أحسن أطروحة دكتوراه حول الجرائم والإبادة الجماعية في الذاكرة الوطنية: 1962/1830 – المنظمة من طرف جامعة 8 ماي 1945 قالمة و التي تحصل فيها الأستاذ كمال بوعشة من جامعة الشاذلي بن جديد بولاية الطارف على الجائزة الأولى، و تكريم الأساتذة الباحثين من الدول العربية الشقيقة المشاركة، و تشريف السيد الوزير بترك كلمة و الإمضاء بالسجل الذهبي لجامعة 08 ماي 1945، و اخذ صور تذكارية مع المشاركين.
Peut être une image de 2 personnes, estrade et textePeut être une image de 6 personnes et textePeut être une image de 4 personnes, estrade et texte
ختام الزيارة، وفي إطار إحياء اليوم الوطني للذاكرة، وتخليدا للذكرى 79 لمجازر 8 ماي 1945،
وتنفيذا لتوجيهات السيد رئيس الجمهورية المتعلقة بإيلاء العناية والرعاية ، والتكفل بالمجاهدين وذوي الحقوق، وكذا حفظ و صون الذاكرة الوطنية، قام السيد الوزير، بزيارة كل من، أرملة الشهيد “فيالة كافي” ، والمجاهد “بوجمعة فيصلي”، تقديرا و عرفنا لما قدموه من تضحيات ابان ثورة التحرير المجيدة.
  Peut être une image de 3 personnes, estrade et textePeut être une image de 5 personnes et texte qui dit ’GERIA’

Leave A Comment

سبعة − خمسة =