homescontents
wilaya guelmawilaya guelmawilaya guelma

الذكرى 78 لمجازر 8 ماي 1945 **يوم الإثنين 08 ماي 2023/1945**ذاكرة الأمة، وفاء و مسيرة البناء

  • acceuil-ar
  • أخبار
  • الذكرى 78 لمجازر 8 ماي 1945 **يوم الإثنين 08 ماي 2023/1945**ذاكرة الأمة، وفاء و مسيرة البناء
إستذكارا للذكرى الثامن و السبعين (78) لمجازر الثامن ماي 1945 اليوم الوطني للذاكرة ، و نيابة عن السيدة والي الولاية، أشرف صباح اليوم الإثنين 08 ماي 2023 الأمين العام للولاية السيد“مصطفى دحو” بمعية نائب رئيس المجلس الشعبي الولائي ، مفتش مركزي و مدير مركزي ممثلين عن السيد وزير المجاهدين و ذوي الحقوق على الاحتفال بالمناسبة بحضور السلطات المحلية المدنية، الأمنية والعسكرية، المنتخبين بالمجالس الوطنية و المحلية، الاسرة الثورية، المندوب المحلي لوسيط الجمهورية ، ممثلي الحركة الجمعوية،جمع من المواطنين، وأسرة الاعلام.
* الافتتاح كان من مقبرة الشهداء ببلدية قالمة، برفع العلم الوطني والاستماع للنشيد الوطني، ووضع إكليل من الزهور وقراءة فاتحة الكتاب ترحما على أرواح الشهداء الطاهرة.
* و إستذكارا للمناسبة، احتضنت قاعة المحاضرات “الساسي بن حملة” بجامعة 08 ماي 1945 قالمة ندوة تاريخية وطنية موسمة بـ مجازر 08 ماي 1945 بقالمة ، الخلفيات، الوقائع، و الأبعاد”، اين أشرف السيد الأمين العام للولاية نيابة عن السيدة الوالي ، و بمعية نائب رئيس المجلس الشعبي الولائي و ممثلي السيد وزير المجاهدين و ذوي الحقوق، و الوفد المرافق لهم على الإفتتاح الرسمي للندوة، و مراسم امضاء اتفاقية شراكة مع جامعة قسنطينة 03 و مركز البحث في تهيئة الاقليم *قسنطينة*.
الملتقى عرف إثراء و مناقشة لمحاضرات من تقديم دكاترة من جامعة قالمة حول أثر الظروف الوطنية و الدولية في المظاهرات، و السياسة الاستعمارية الفرنسية بمنطقة قالمة إلى غاية الحرب العالمية الثانية، إضافة إلى محاضرة حول أثر مجازر 08 ماي 1945 في تطور الحركة الوطنية الجزائرية.
**زيارة معالم تاريخية شاهدة على الوقائع.
بعدها توجه الوفد لزيارة مواقع و معالم تاريخية شهدت الأحداث، حيث استهلت بزيارة بـ:
– الموقع التاريخي “المحجرة القديمة” مقر الكشافة الإسلامية قديما.
– معلم مخلد للذكرى بإكمالية”محمد عبده”.
أين وقف الجمع للترحم على أرواح الشهداء الذين أغتيلوا بغيا وظلما في مجازر الثامن ماي 1945 في مطلع شبابهم لأنهم كانوا ذوي طموح وطني ووعي سياسي.
– المعلم التاريخي لمدرسة “الفتح” سابقا بشارع سوداني بوجمعة.
المدرسة أنجزت بفضل جهود المخلصين من أبناء مدينة قالمة بإشراف لجنة نشيطة، لتأتي مجازر 08 ماي 1945 ليتم اعتقال مجموعة من أعضاء اللجنة وإعدامهم رميا بالرصاص انتقاما على ما أنجزوه.
الموقع الأثري بالسكة الحديدية.
– المعلم التاريخي بمحطة القطار.
– المعلم التاريخي بالمعهد التكنولوجي الفلاحي المتوسط، حيث قدمت المدرسة شهداء سقطوا ضحايا الغدر الاستعماري الغاشم في مجازر الثامن ماي 1945 لكونهم مناضلين فاعلين في صفوف الحركة الوطنية من أجل الاستقلال.
* وتستمر الاحتفالات والنشاطات بهذه المناسبة التاريخية بزيارة أحد أفراد الاسرة الثورية ،  المجاهد “بوطاجين محمد”،و تكريمه رمزيا نظير تضحياته وكفاحة ضد المستعمر في سبيل حرية الوطن.
**عاشت الجزائر حرة مستقلة **
**المجد والخلود لشهداءنا الابرار…تحيا الجزائر**

Leave A Comment

ثلاثة − 2 =